لهذه الأسباب يولد البعض دون حاسة السمع.. هذه الهيئة العالمية تجيب

لهذه الأسباب يولد البعض دون حاسة السمع.. هذه الهيئة العالمية تجيب

البوكس نيوز – الاخيرة – نتحدث اليوم حول لهذه الأسباب يولد البعض دون حاسة السمع.. هذه الهيئة العالمية تجيب والذي يثير الكثير من الاهتمام والجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكما سنتناول بالتفصيل حول لهذه الأسباب يولد البعض دون حاسة السمع.. هذه الهيئة العالمية تجيب، وتعد هذا المقالة جزءًا من سلسلة المقالات التي ينشرها البوكس نيوز بشكل عام.

أشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن هناك حاجة ماسة للتأهيل لمعالجة فقدان السمع المسبب للإعاقة في جميع أنحاء العالم، حيث يبلغ عدد الأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة نحو 34 مليون طفل و430 مليون شخص آخر، ما يعادل 5% من سكان العالم. فيما يشير ذات التقرير نحو أن 80٪ من المصابين بفقدان السمع المسبب للإعاقة يعيشون في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، يتزايد معدل انتشار هذه المشكلة مع التقدم في العمر، حيث يعاني أكثر من 25% من الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم 60 عامًا من فقدان السمع المسبب للإعاقة.

ويعتبر فقدان السمع في جميع مراحل الحياة مشكلة خطيرة، حيث تختلف الأسباب باختلاف المراحل. ومن المعلوم أن العوامل الوراثية والالتهابات داخل الرحم هي أسباب رئيسية لفقدان السمع في مرحلة ما قبل الولادة، بينما يعتبر نقص الأوكسجين واليرقان الشديد وانخفاض الوزن عند الميلاد أسبابًا شائعة للفقدان بعد الولادة.

وتستمر أسباب فقدان السمع في مراحل الطفولة والمراهقة في التنوع، حيث تشمل التهابات الأذن المزمنة وتجمع السوائل في الأذن والتهاب السحايا، مما يبرز أهمية الوعي والرعاية الصحية المناسبة للتعامل مع هذه المشكلة الصحية الشائكة.

أسباب فقدان السمع

1-نقص الأوكسجين وقت الولادة.
2- اليرقان الشديد في الفترة التالية للولادة.
3- انخفاض الوزن عند الميلاد.
4- التهابات الأذن المزمنة.
5- تجمّع السوائل في الأذن والتهاب الأذن الوسطى.
6- التهاب السحايا وحالات العدوى الأخرى.


وفي نهاية مقالتنا إذا كان لديك أي اقتراحات أو ملاحظات حول الخبر، فلا تتردد في مرسلتنا، فنحن نقدر تعليقاتكم ونسعى جاهدين لتلبية احتياجاتكم وتطوير الموقع بما يتناسب مع تطلعاتكم ونشكرًكم علي زيارتكم لنا، ونتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومفيد معنا.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: لا يمكنك نسخ المقالة