تحركات الرئيس الزبيدي تبني اقتصاد وتنقذ شعب من مجاعة محدقة

تحركات الرئيس الزبيدي تبني اقتصاد وتنقذ شعب من مجاعة محدقة

البوكس نيوز – رياضة – نتحدث اليوم حول تحركات الرئيس الزبيدي تبني اقتصاد وتنقذ شعب من مجاعة محدقة والذي يثير الكثير من الاهتمام والجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكما سنتناول بالتفصيل حول تحركات الرئيس الزبيدي تبني اقتصاد وتنقذ شعب من مجاعة محدقة، وتعد هذا المقالة جزءًا من سلسلة المقالات التي ينشرها البوكس نيوز بشكل عام.

جهوداً كبيرة يبذلها المجلس الانتقالي الجنوبي برئاسة الرئيس القائد عيدروس الزبيدي الممثل الوحيد والشرعي لشعب الجنوب من خلال تحركاته هنا وهناك واصدار قرارات حازمة لاستقرار الاقتصاد والثبات على مبدأ النضال من أجل استعادة الدولة الجنوبية بكامل مساحتها الجغرافية وحدودها قبل عام 1990م.

اذا تشهد العاصمة الجنوبية عدن حراكاً سياسي واقتصادي يعيد لها مكانتها في الريادة بهدف انعاش الاقتصاد الوطني وانتشال الاوضاع المعيشية للمواطنين جراء تدهور وانهيار العملة المحلية وحرب الخدمات الممنهجة التي ضاعفت من معاناة الشعب الجنوبي.

” قرارات مصيرية”

قرارات مصيرية هامة أصدرها الرئيس القائد نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي لعل أبرزها دعوة شركات الاتصالات لنقل مقارها إلى العاصمة عدن في الفترة المقبلة وكذا قرار نقل البنوك ومعالجة قضايا المبعدين والمتقاعدين العسكريين والمدنيين وغيرها من القرارات لما شأنها اعادة مكانة عدن التاريخية بشكل خاص والجنوب بشكلا عام ‘ وذلك ما توج فيه في خطوات تبرهن حرص قيادة الانتقالي ومواصلة نضال المجلس الانتقالي في العمل على وقف العبث الذي تمارسه المليشيات الحوثية الإرهابية على صعيد القطاع المالي والمصرفي.

” استنفار في هيئات المجلس الانتقالي”

تشهد الهيئات التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، حالة استنفار معلنة استعداداً لمرحلة لأجل النهوض بالقطاعات الخدمية والمعيشية وذلك ما أكده الرئس الزبيدي لوضع حدا ، لتدهور الأوضاع الاقتصادية والخدمية التي انكهت المواطن الجنوبي.

كما اكدت الهيئة الإدارية للجمعية الوطنية، ايضا انها في حالة انعقاد دائم لتنفيذ كل ما ورد في توجيهات الزُبيدي لوضع حد تجاه فشل الحكومة وعجزها، مؤكدة ان المجلس الانتقالي لديه القدرة والشجاعة لتحمل مسؤولية شعب الجنوب الذي يمثله، وانه سيعيد النظر بشراكته في المجلس الرئاسي والحكومة .

لافتتا أنها ستكون عوناً لأي جهد يقود إلى التخفيف من معاناة الشعب وإحباط محاولات كسر إرادته، ورهن إشارة قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي، لتنفيذ أي إجراءات أو قرارات ستتخذ لتحسين الظروف المعيشية للمواطنين.

كما أن هيئة السياسية المساعدة لهيئة رئاسة
الانتقالي الجنوبي، هي الآخرى أكدت تأييدها لتوجيهات الزبيدي، وشدّدت على ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة وحاسمة من قبل الحكومة لمعالجة هذه القضايا الملحة وتخفيف معاناة المواطنين، والعمل على استعادة الاستقرار وتحسين مستوى المعيشة في العاصمة عدن وباقي محافظات الجنوب.

وحيث أشادت الهيئة الاقتصادية والخدمية المساعدة بقرار الزُبيدي القاضي بمراجعة اتفاق الشراكة الذي كان يعول عليه في تحسين الخدمات وتوفير سبل العيش الكريم للمواطن لا في زيادة معاناتهم.

موضحتا أن انتهاج المركزية المفرطة التي يمارسها قوى النظام اليمني بذلك تعمدا أثرت سلباً على البرامج التنموية وتوفير الخدمات في عموم محافظات الجنوب.

لافتتا أن الإصلاحات في إطار الخدمي ضرورة ملحة ينشدها الشعب الجنوبي وذلك في منح المحافظات صلاحيات كاملة في ادارة شؤونها ومشاريعها الاستثمارية والتنموية بعيدا عن البيروقراطية والفساد المالي والإداري الذي مارسته الحكومة خلال السنوات الماضية.

” ارتياح”

وتمثل تحركات المجلس الانتقالي الجنوبي في المجالات الخدمية والمعيشية خطوة في الاتجاه الصحيح طال انتظارها فالشعب أصبح على شفاء حفرة من المجاعة ان لم نقل وقع فيها’ تلك الخطوات كان لها الأثر في تجديد الثقة واعادة الأمل في نفوس الشعب الذي ايد وبارك هذه الخطوات وساند بقوة المجلس الانتقالي الجنوبي في تنفيذها.

ويرى مراقبون سياسيون جنوبيون ان عدن ستتصدر المشهد وستعود لها الريادة في كافة القطاعات بحرية واستقلالية تامة لتنفيذ أجندات هادفة تمكن المجلس الانتقالي من العمل على تصحيح الاوضاع وتحسين الخدمات والوضع المعيشي للشعب الجنوبي واستعادة دولته الجنوبية.

وفي نهاية مقالتنا إذا كان لديك أي اقتراحات أو ملاحظات حول الخبر، فلا تتردد في مرسلتنا، فنحن نقدر تعليقاتكم ونسعى جاهدين لتلبية احتياجاتكم وتطوير الموقع بما يتناسب مع تطلعاتكم ونشكرًكم علي زيارتكم لنا، ونتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومفيد معنا.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: لا يمكنك نسخ المقالة